مراحل نمو شجرة الأركان

مراحل نمو شجرة الأركان

تعتبر شجرة الأركان من فصيلة الأشجار الذاتية الإنبات، حيث لا يتدخل الإنسان  في دورة حياتها الطبيعية والتي تمتد أكثر من ثلاثمائة سنة (300 سنة). ولذلك لا نجدها في مكان واحد أو في شكل تضاريس معين، بل توجد في محيط السلاسل الجبلية (سوس الأقصى) أو في السهول (سهل سوس الكبير) أو  بالساحل البحري (الصويرة) أو بالمناطق الصحراوية (أجديرة بإقليم السمارة).

وفيما يخص مراحل نمو شجرة الأركان فيمكن تسجيل عدة ملاحظات قبل الدخول في الموضوع:

أهمها:

–   إنها أشجار جذرية: أي أنها ترتبط بجذر أصلي متفرع عن الشجرة الأم

–   شجرة الأركان لا تتخذ شكلا معينا في طريقة توزيع أغصانها و جذورها رغم الاشتراك في جذر واحد

–   شجرة الأركان من الشوكيات: حيت تنمو فيها أشواك قصيرة نوعا ما حول غصين الثمرة، مما يكسبها حماية إلى حين نضوج الثمرة فتنمو الأشواك لتشكل جذعا أكبر

–   شجرة الأركان: هي محافظة على البيئة بشكل مهم حيت لا تستهلك كميات كبيرة من المخزون المائي وتتأقلم مع أصعب الظروف المناخية.

هذه بعض الملاحظات التي يمكن تسجيلها كمدخل لشرح مراحل نمو شجرة الأركان.

مرحلة البداية: يمكن أن يبدأ نمو شجرة الاركان على شكل نبتة صغيرة مستقلة ناتجة عن بذرة/ثمرة سقطت من شجرة أخرى، فتتخذ شكلا معينا وتتفرع عنها جذور تكون مرتبطة بالأركان، أو تكون برعما من جذر شجرة الأم فتكبر كشجرة ذات شكل خاص.

ملاحظة: يختلف الشكل من شجرة لأخرى وذلك بمثابة بصمات الأصابع لدى الإنسان.

المرحلة الأولى للنمو: بعد مرور فترة تقارب الأربعين سنة, تكون الشجرة قد اتخذت شكلا مختلفا وذلك ككومة من الأشواك الحادة التي ستصبح جذوعا تحمل الثقل الأساسي للشجرة.

وقد يتدخل الإنسان إبتداء من هذه المرحلة من خلال تقليم وقص بعض الأطراف لكي يسرع نمو الشجرة (هذا القص ليس   إجباريا ولا يتم على جميع الأشجار، بل من أجل تقليص وتوجيه طاقة النمو إلى جذع أو جذعين فتكبر بذلك بسرعة). وعموما لا يتدخل الإنسان في نمو الشجرة.

مرحلة بداية النضج

مرحلة بداية النضج و إعطاء الثمار: وهي مرحلة تعطي فيها الشجرة بعض الثمار القليلة حيث لا تتجاوز كيلو غراما واحدا وتعتبر كتخطي لنهاية مرحلة الطفولة والبداية في التكاثر.

مرحلة الفتوة والعطاء

مرحلة الفتوة والعطاء: هي المرحلة الطويلة لشجرة الأركان حيت تكون قد اكتملت في تشكيل الجذع الأساسي والجذوع الفرعية والأغصان، وتعطي الغلة بشكل موسمي وتزداد كمية الثمار كلما كبرت في العمر.

مرحلة الشيخوخة: وهي المرحلة الأخيرة لدورة حياة شجرة الأركان؛ حيت تنقطع تغذية بعض الغصون والجذوع فتيبس وتموت  كقطعة خشبية ميتة لم تعد تعطي أغصانا أو ثمارا.

زيت الأركان أو زيت الارجان المغربي الأصلي، زيت ارغان له عدة فوائد للشعر، للبشرة والوجه